Diwanديوان

سالم فيصل القاسمي

تشكيل الهويات الثقافية من خلال التصميم الجرافيكي

مع اكتساح قطاع الصناعات الإبداعية لمنطقة الخليج العربي، حيث بدأنا نشاهد تصاعداً في أعداد استوديوهات التصميم والتي بدأت تتخذ موقعاً لها في السوق وتُطلق مساعيها الخاصة. مع ذلك يوجد هناك استوديو واحد حريص ودقيق جداً على قيّمه واستراتيجيته طويلة المدى منذ بدايته لأكثر من عقد من الزمان.

أستوديو التصميم فكرة الذي أُفتتح في العام ٢٠٠٦ من قبل سالم فيصل القاسمي، أول استوديو تصميم محلي تجريبي وبحثي ينصب تركيزه على تطوير الهويات والتصميم الجرافيكي ثنائي اللغة (العربية والإنجليزية). بعد تخرجه وحصوله على ماجستير الفنون الجميلة في التصميم الجرافيكي من مدرسة رود آيلاند في التصميم، عمل القاسمي البالغ من العمر 34 عاماً كمصمم جرافيكي لدى العديد من وكالات التصميم والعلامات التجارية المختلفة في المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة قبل إطلاقه لـ استوديو التصميم فكرة. كما عمل أيضاً كمدرب ومدرس مساعد في مدرسة رود آيلاند للتصميم، بالإضافة الى عمله كأستاذ مساعد في التصميم في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وفي الوقت الحالي يعمل في تدريس اللغة العربية في جامعة نيويورك في أبوظبي.

ماهي مساحة فكرة وعلى ماذا تشتمل؟

فكرة عبارة عن منصة ثقافية تضم مساحة عمل مشتركة، استوديو للتصميم، مقهى، مكتبة ، معرض ومساحة سقف حضري.

ماهو الهدف من إنشاء مساحة فكرة؟

أُنشأت مساحة فكرة بهدف تمكين وتُعزيز تواصل المبدعين ورواد الاعمال وجمعهم مع بعضهم البعض من أجل خلق مجتمع متكامل من المبدعين و المفكرين والفاعلين. كما تُشجع المساحة على المشاركة المجتمعية والتبادل بين التخصصات، وتُحفز على التفكير في التصميم و الإنتاج الثقافي في المنطقة. ومن خلال أجندتها التعليمية تقدم المساحة مجموعة واسعة من البرامج الثقافية على مدار السنة مثل المعارض، ورش العمل، الجلسات الحوارية، عروض الأفلام، برامج صيفية و برنامج الاقامة الفنية.

في آخر مقابلة لنا معكم، كان قد مضى على تأسيس استوديو التصميم فكرة ثمانية أعوام. حدثنا عن كيفية مواصلة هذا العمل وتقدمه من ذلك الحين؟

نمى استوديو التصميم فكرة وتطور من مجرد كونه استوديو تصميم إلى منصة بـِ برامج تعليمية غنية بما في ذلك البحث في التصميم القائم على برنامج الإقامة الفنية و بينالي التصميم الجرافيكي العالمي الأول في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وجنوب آسيا والذي سيُفتتح في نوفمبر القادم. نحن نطور جميع مبادراتنا بشكل طبيعي بناء على أفكار فكرة واحتياجاتها مع مرور الوقت.

منذ أن بدأتْ بـ فكرة هل تشعر بأن التصميم ثنائي اللغة قد ازداد الإقبال عليه في منطقة الخليج؟

إدراك أهمية الطباعة والتصميم ثنائي اللغة في إزدياد حتماً. الناس عامةً أصبحوا أكثر وعياً والاتجاهات والميول العامة وأكثر اعترافاً بأهمية العلامات التجارية، المصممون كذلك أصبحوا أكثر اختباراً للتجارب الجيدة في التصميم الجرافيكي ثنائي اللغة.

أنت تُشدد على اهمية التصميم باللغة العربية، لماذا تشعر بكل هذه الأهمية؟

بالطبع، فهذه هي لغتنا وثقافتنا، إذا لم نقم بالتصميم بها، فمن سيفعل ذلك؟ نحتاج الى التأكد بأننا حينما نُصمم سواء باللغة العربية لوحدها او بلغتيّن فأنهُ يجب ان يكون التصميم ذو صلة وثيقة بالموضوع والسياق الذي نتواجد فيه، مع الأخذ بعين الإعتبار مسألة الثقافة واللغة وكل ما بينهما.

ما الهدف الحالي لـ مساحة فكرة؟

التحقق عبر عدسة التصميم الجرافيكي عن ثقافة وهوية المنطقة والتكهن حول التكنولوجيا و المستقبل. كذلك إتاحة منصة مشتركة ببرامج ثقافية وعلاقات تعاون ابداعية موجهة للمنطقة ولكنها ذات صلة بـ الصعيد العالمي.

أخبرتنا في العام ٢٠١٢، بأنك لم تر رجالاً يلتحقون بمدارس الفنون والتصميم. هل تعتقد بتغيّر هذا الأمر منذ ذلك الحين؟

الأمر لايزال على نفس الحال الى حدٍ كبير، بل وأكثر. حقيقةً أنا لستُ متأكداً من السبب الكامن وراء حصول ذلك، ولكن هذا هو الواقع الحاصل في جميع أنحاء العالم وليس بمنطقتنا فحسب.

لقد ذكرت لنا سابقاُ بأنك تشعر بأن السبب وراء عدم التحاق الناس عامةُ في مدارس الفنون والتصميم يعود إلى عدم وجود تسويق لهذه الصناعات. هل تشعر بأن هذا الامر قد تغيّر مع مرور السنوات؟

نعم، هذا الأمر قد تغيّر تماماً في دولة الإمارات العربية المتحدة. إذ حصلت الكثير من التطورات ذات الصلة بالتصميم والفنون والثقافة بصورة عامة سواء كانت من قبل القطاع الخاص او بدعم من الحكومة. وبالتحديد مجال التصميم حصلت فيه الكثير من الأمور والمتغيرات والتي تتزايد عاماً بعد عام. مثل إنشاء الأحياء كـ حي دبي للتصميم إلى المبادرات مثل أسبوع دبي للتصميم، إضافة إلى افتتاح مدرسة خاصة بالتصميم  معهد دبي للتصميم والإبتكار وبالطبع تدشين بينالي التصميم الجرافيكي الخاص بـنا في فكرة.

ما هي أبرز ابداعاتك في التصميم أو أبرز العملاء الذين عملت لأجلهم؟

لقد ابتدعنا وصممنا الكثير على مر السنوات. مع ذلك سأذكر بعض من تلك المشاريع المميزة التي قمنا بها في السنوات الاخيرة مثل: تصميم حملة بأكملها لـ فن دبي عام ٢٠١٧، تصميم العلامة التجارية لبعض ماركات الأزياء مثل ثمانية و بوقيسه، وإعادة تصميم العلامة التجارية لمطعم اورا في الكويت وعدد قليل آخر من المقاهي والشركات الناشئة هنا في دولة الإمارات.

هل لديك اي مشاريع في المستقبل القريب؟

نحن نركز جهودنا في الوقت الحالي على تطوير بينالي فكرة للتصميم الجرافيكي والذي سيُدشن خلال نوفمبر المقبل. سيشكل هذا البينالي – وهو يحدث يتكرر كل سنتيّن – علامة فارقة وإنجازاً هاماً للمنطقة ولكل مصممي الجرافيك في جميع أنحاء العالم. حيث سيتضمن أهم الأسماء التي تحظى باحترام كبير حول العالم – بجانب مدراء فنيين، ومستشارين، وقيمين، فنانين مشاركين ومصممي جرافيك  للمساهمة في انضباط التصميم .الجرافيكي بينما يستمرون في عملهم على الحدث التصميمي العالي المستوى للمنطقة

https://www.instagram.com/fikradesigns/

‬كلمات خليجسك

‬الصور فكرة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Error: Access Token is not valid or has expired. Feed will not update.
This error message is only visible to WordPress admins

There's an issue with the Instagram Access Token that you are using. Please obtain a new Access Token on the plugin's Settings page.
If you continue to have an issue with your Access Token then please see this FAQ for more information.