Sceneسين

شي-كا

تعزيز التواصل بين الثقافات

في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬وحينما‭ ‬تلتقي‭ ‬الثقافات‭ ‬المختلفة‭ ‬مع‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭ ‬في‭ ‬نقطة‭ ‬ما‭ ‬يحدث‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الاندماج‭ ‬الجمالي‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬فتأخذ‭ ‬كُلاً‭ ‬منها‭ ‬لبنة‭ ‬من‭ ‬الثقافة‭ ‬الأخرى‭ ‬فتنصهر‭ ‬وتتداخل‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬في‭ ‬مشهد‭ ‬إبداعي‭ ‬فائق‭ ‬الجمال‭. ‬وحقيقةً‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬يجري‭ ‬في‭ ‬متجر‭ ‬شي‭-‬كا‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬الساحر‭ ‬الذي‭ ‬يجمع‭ ‬الفن‭ ‬بالعمل‭ ‬التجاري‭ ‬ويتخذ‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬دبي‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬مقراً‭ ‬له‭ ‬لتنفيذ‭ ‬أعماله‭ ‬المختلفة‭. ‬حرص‭ ‬مؤسسا‭ ‬شي‭-‬كا‭ ‬نينا‭ ‬ونيمانجا‭ ‬فالجافيريت‭ ‬على‭ ‬ربط‭ ‬الثقافات‭ ‬المختلفة‭ ‬تماماً‭ ‬وتعزيز‭ ‬التواصل‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬وبالأخص‭ ‬الربط‭ ‬بين‭ ‬الثقافتيّن‭ ‬العربية‭ ‬واليابانية،‭ ‬وبالفعل‭ ‬بدأ‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬في‭ ‬تبني‭ ‬المتجر‭ ‬تصميم‭ ‬كيمونو‭ ‬ياباني‭ ‬مصنوع‭ ‬يدوياً‭ ‬بشكل‭ ‬رائع‭ ‬يشبه‭ ‬في‭ ‬تفاصيلة‭ ‬تصميم‭ ‬العباءة‭ ‬الشرق‭ ‬أوسطية‭ ‬المعاصرة‭.‬

كان‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬شي‭-‬كا‭ ‬والمكون‭ ‬من‭ ‬الزوج‭ ‬والزوجة‭ ‬القادمان‭ ‬من‭ ‬صربيا،‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬ايجاد‭ ‬موقع‭ ‬يختص‭ ‬بتجارة‭ ‬التجزئة‭ ‬–‭ ‬اي‭ ‬بيع‭ ‬الخدمات‭ ‬والبضائع‭ ‬للأفراد‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬وحدات‭ ‬مُعينة‭ ‬أو‭ ‬قطع‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬المُنتجات‭ ‬الأُخرى‭ ‬–‭ ‬ولكنهما‭ ‬لم‭ ‬يريدا‭ ‬تقييد‭ ‬أنفسهم‭ ‬بالبيع‭ ‬القطاعي‭ ‬فقط،‭ ‬فأفتتحوا‭ ‬متجراً‭ ‬لبيع‭ ‬الكيمونو‭ ‬مع‭ ‬تخصيص‭ ‬مساحة‭ ‬فنية‭ ‬من‭ ‬المكان‭ ‬بقصد‭ ‬دمج‭  ‬العمل‭ ‬التجاري‭ ‬مع‭ ‬الفنون‭ ‬الجميلة‭ ‬وتصميم‭ ‬الأزياء‭ ‬وكذلك‭ ‬الحرف‭ ‬واستخدام‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬والوسائط‭ ‬الفنية‭ ‬المتعددة‭  ‬في‭ ‬التصميم‭ ‬إضافة‭ ‬الى‭ ‬الطعام‭ ‬والعروض‭ ‬المتنوعة،‭ ‬بينما‭ ‬يتم‭ ‬اكتشاف‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الروابط‭ ‬بين‭ ‬اليابان‭ ‬والعالم‭ ‬العربي‭.‬

أسند‭ ‬مؤسسا‭ ‬شي‭-‬كا‭ ‬مهمة‭ ‬تصميم‭ ‬مساحات‭ ‬المكان‭ ‬الى‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬المهندس‭ ‬المعماري‭ ‬تاكيشي‭ ‬موراياما‭ ‬والمصمم‭ ‬مانابو‭ ‬اوزاوا‭ ‬وبعد‭ ‬عام‭ ‬من‭ ‬التصور‭ ‬وعمليات‭ ‬البناء‭ ‬والتنفيذ‭ ‬الفعلية‭ ‬تم‭ ‬إفتتاح‭ ‬متجر‭ ‬شي‭-‬كا‭ ‬للجمهور‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬‮٢٠١٦‬‭.‬

اتخذ‭ ‬المتجر‭ ‬موقعاً‭ ‬متميزاً‭ ‬له‭ ‬وسط‭ ‬ممرات‭ ‬تزخر‭ ‬بالثقافة‭ ‬والفنون‭ ‬والإبداع‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬السركال‭ ‬افنيو‭ ‬هذا‭ ‬الحي‭ ‬الإبداعي‭ ‬الحيوي‭ ‬والذي‭ ‬يُعد‭ ‬قبلةً‭ ‬للفنون‭ ‬والثقافة‭ ‬وموطناً‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬المساحات‭ ‬الفنية‭ ‬ومختلف‭ ‬المشاريع‭ ‬المجتمعية‭ ‬المحلية‭.‬

بالنسبة‭ ‬لـِ‭ ‬نينا‭ ‬ونيمانجا‭ ‬فلا‭ ‬يوجد‭ ‬مكان‭ ‬أفضل‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬السركال‭ ‬افنيو‭ ‬بل‭ ‬أنهم‭ ‬لا‭ ‬يستطيعون‭ ‬تخيل‭ ‬وجودهم‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬آخر‭! ‬ومع‭ ‬إنخراطهم‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬بمختلف‭ ‬التخصصات‭ ‬الإبداعية‭ ‬أصبح‭ ‬الحي‭ ‬المكان‭ ‬الأمثل‭ ‬لهم‭ ‬حيث‭ ‬يسمح‭ ‬بالمرونة‭ ‬والإبداع‭ ‬والتنوع‭ ‬في‭ ‬الأعمال‭. ‬لقد‭ ‬ساهمت‭ ‬الأجواء‭ ‬المثالية‭ ‬المحيطة‭ ‬بهم‭ ‬في‭ ‬إلهامهم‭ ‬يومياً‭ ‬للتقدم‭ ‬نحو‭ ‬الإبداع‭ ‬أكثر‭ ‬فأكثر‭.‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬حي‭ ‬السركال‭ ‬يشهد‭ ‬إقبالاً‭ ‬رائعاً‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬ولكنه‭ ‬قد‭ ‬لايكون‭ ‬بنفس‭ ‬القدر‭ ‬الذي‭ ‬تشهده‭ ‬المناطق‭ ‬التجارية‭ ‬الأخرى‭ ‬المعروفة‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬دبي،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬لهذا‭ ‬الحي‭ ‬جمهوره‭ ‬الخاص‭ ‬به‭ ‬والمعروف‭ ‬بذائقته‭ ‬الرفيعة،‭ ‬حيث‭ ‬يُقدم‭ ‬هذا‭ ‬الحي‭ ‬كل‭ ‬ماهو‭ ‬جميل‭ ‬ومبتكر‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الثقافة‭ ‬والفنون‭ ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬العامل‭ ‬الأهم‭ ‬بالنسبة‭ ‬لنينا‭ ‬ونيمانجا‭.‬

يستمر‭ ‬هذا‭ ‬التدفق‭ ‬المتواصل‭ ‬من‭ ‬الانشطة‭ ‬الثقافية‭ ‬المختلفة‭ ‬والتي‭ ‬ينظمها‭ ‬كُل‭ ‬من‭ ‬السركال‭ ‬افنيو‭ ‬والفضاءات‭ ‬الخاصة‭ ‬داخل‭ ‬المجتمع‭ ‬في‭ ‬استقطاب‭ ‬الجمهور‭ ‬وكسب‭ ‬المتابعين‭ ‬بكل‭ ‬نجاح‭.‬

يؤمن‭ ‬كُل‭ ‬من‭ ‬نينا‭ ‬ونيمانجا‭ ‬بأهمية‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬برنامج‭ ‬عمل‭ ‬متطور‭ ‬ومتنوع‭ ‬داخل‭ ‬متجر‭ ‬شي‭-‬كا،‭ ‬مما‭ ‬يسمح‭ ‬له‭ ‬بأن‭ ‬يتحول‭ ‬الى‭ ‬وجهة‭ ‬مهمة‭ ‬للكثير‭ ‬من‭ ‬الزائرين‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬ولهذا‭ ‬يمتلك‭ ‬المتجر‭ ‬الآن‭ ‬عملاء‭ ‬ومتابعين‭ ‬مخلصين‭ ‬يحرصون‭ ‬على‭ ‬زيارة‭ ‬المكان‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الأوقات،‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬يُفاجئون‭ ‬بشيء‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬المتجر‭.‬

وفي‭ ‬حين‭ ‬يميل‭ ‬النشاط‭ ‬في‭ ‬الصيف‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬أكثر‭ ‬بطئاً‭ ‬بعض‭ ‬الشئ،‭ ‬تشهد‭ ‬الأشهر‭ ‬الباردة‭ ‬بين‭ ‬سبتمبر‭ ‬ومايو‭ ‬توافد‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬العائلات‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬هواة‭ ‬ومحبي‭ ‬الثقافة‭ ‬الفنون‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬جولة‭ ‬ممتعة‭ ‬عبر‭ ‬هذا‭ ‬الحي‭ ‬الزاخر‭ ‬بالإبداع‭.‬

منذ‭ ‬أن‭ ‬افتتح‭ ‬متجر‭ ‬شي‭-‬كا‭  ‬ابوابه‭ ‬للجمهور‭ ‬وقد‭ ‬نظم‭ ‬سلسلة‭ ‬لاتُنسى‭ ‬من‭ ‬الأحداث‭ ‬والفعاليات‭ ‬المتميزة‭ ‬والتي‭ ‬جمعت‭ ‬بكل‭ ‬مهارة‭  ‬بين‭ ‬الثقافتيّن‭ ‬الإماراتية‭ ‬واليابانية‭. ‬ففي‭ ‬خلال‭ ‬العاميّن‭ ‬الماضييّن‭ ‬وبالأخص‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك‭ ‬استضاف‭ ‬المكان‭ ‬خيمة‭ ‬إفطار‭ ‬رمضانية‭ ‬مفتوحة‭ ‬للزوار‭  ‬بالطراز‭ ‬الياباني‭ ‬والعربي‭ ‬تُقدم‭ ‬فيها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ليلة‭ ‬وجبة‭ ‬إفطار‭ ‬يابانية‭-‬عربية‭.‬

من‭ ‬ضمن‭ ‬الأحداث‭ ‬الأخرى‭ ‬الجديرة‭ ‬بالذكر،‭ ‬معرضهم‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬سلسلة‭ “‬شرق‭-‬شرق‭”‬؛‭ ‬والتي‭ ‬يُعنى‭ ‬برسم‭ ‬أوجه‭ ‬الشبه‭ ‬بين‭ ‬الثقافتيّن‭ ‬اليابانية‭ ‬والإماراتية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أعمال‭ ‬أربع‭ ‬فنانين‭ ‬إماراتيين‭. ‬ايضاً‭ ‬من‭ ‬الأحداث‭ ‬البارزة‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬خلال‭ ‬مهرجان‭ ‬القوز‭ ‬للفنون‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬لما‭ ‬استضاف‭ ‬المتجر‭ ‬عرض‭ ‬باليه‭ ‬عصري‭ ‬و‭ ‬دراماتيكي‭ ‬مع‭ ‬عرض‭ ‬مسرحي‭ ‬قوي‭ ‬في‭ ‬قرع‭ ‬طبول‭ ‬التايكو‭ ‬اليابانية‭ ‬والذي‭ ‬تزاحم‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬مشاهدته‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬المكان‭ ‬وتجمهروا‭ ‬لمشاهدته‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬النافذة‭.‬

يحرص‭ ‬كُلاً‭ ‬من‭ ‬نينا‭ ‬ونيمانجا‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬تعزيز‭ ‬الترابط‭ ‬والتعاون‭ ‬بين‭ ‬مختلف‭ ‬الثقافات‭ ‬واستكشاف‭ ‬الآفاق‭ ‬والحدود‭ ‬الجديدة‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭. ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بخطة‭ ‬عملهم‭ ‬المستقبلية‭ – ‬والتي‭ ‬يحرصون‭ ‬على‭ ‬الاحتفاظ‭ ‬بها‭ ‬كمفاجأة‭ – ‬فهم‭ ‬يطمحون‭ ‬الى‭ ‬ابتكار‭ ‬مشروع‭ ‬جديد‭ ‬متميز‭ ‬يتزامن‭ ‬مع‭ ‬معرض‭ ‬اكسبو‭ ‬دبي‭ ‬القادم‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬‮٢٠٢٠‬‭.‬

كما‭ ‬يخططون‭ ‬حالياً‭ ‬الى‭ ‬تطوير‭ ‬مجموعة‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬عباءات‭ ‬الكيمونو‭ ‬والعباءات‭ ‬والقفاطين‭ ‬والتي‭ ‬تُناسب‭ ‬ذائقة‭ ‬عملائهم‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬وما‭ ‬وراءه‭. ‬يأمل‭ ‬المؤسسون‭ ‬الى‭ ‬تقديم‭ ‬مشاريع‭ ‬جديدة‭ ‬تربط‭ ‬ثقافات‭ ‬العالم‭ ‬المختلفة‭ ‬بأسلوبهم‭ ‬الخاص‭ ‬البسيط،‭ ‬ليكونوا‭ ‬كما‭ ‬عودوا‭ ‬الجميع‭ ‬نموذجاً‭ ‬مثالياً‭ ‬في‭ ‬التسامح‭ ‬والتقبل‭ ‬بين‭ ‬الثقافات‭ ‬عبر‭ ‬مواصلة‭ ‬التعاون‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المجالات‭ ‬الإبداعية‭.‬

https://www.instagram.com/chikacollection/

‬كلمات  زيانة‭ ‬قيصر

‬الصور شي‭-‬كا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *